خدمة مجموعتك .. تتيح لك انشاء مجموعه خاصه بك وبمن تقبلهم فيها وتتميز بلونها ورتبتها.....مثال (( مجموعة )) [ التحليه ]

مبروك الاعضاء الكرام,, مهام الاشرف

خدمة منتداك تتيح لك اقتراح قسم فى مجال تخصصك (( دراستك -عملك ... الخ ))... للمشاركه ارسل رساله خاصة لاحد المديرين.

تنفرد elamaken بلقب القلم الذهبى ,,

هدية جروب ساعة صفا بمناسبة عيد الفطر المبارك .. ايقونات خدميه رائعه فى اعلى الصفحه

اجعل يومك فى طاعة الله

سجل الزوار

free counters

المواضيع الأخيرة

» تجربة المعهد الدولي لمعايير التدريب الدكتور صلاح لطفي آل هارون
الإثنين نوفمبر 06, 2017 12:29 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» المتدربين من الجيل Z ؟ الدكتور صلاح لطفي آل هارون
الأحد نوفمبر 05, 2017 12:36 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» المتدربين من الجيل Y ؟ الدكتور صلاح لطفي آل هارون
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 8:08 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» الدكتور صلاح لطفي آل هارون المتدربين من الجيل X ؟
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 1:04 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» الدكتور صلاح لطفي آل هارون المتدربين من الجيل القديم ؟
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 8:22 am من طرف ن للتدريب الالكترونى

» الموجة الرابعة للتدريب الدكتور صلاح لطفي آل هارون
الإثنين أكتوبر 30, 2017 7:45 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» ايزو التدريب دكتور صلاح لطفي
الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 1:04 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» ما يجب ان تتضمنه خطة الأعمال لمؤسسات التدريب في ضوء البنود الخاصة بالمواصفة 29990
الأحد سبتمبر 24, 2017 12:29 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» كم يجب أن ينفق على التدريب؟
الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 10:12 am من طرف ن للتدريب الالكترونى

»  التدريب بالواقع الافتراضي VR training
الخميس سبتمبر 14, 2017 11:31 am من طرف ن للتدريب الالكترونى

» تأثير الموجة الرابعة على التدريب
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 11:26 am من طرف ن للتدريب الالكترونى

» الموجة الرابعة للتدريب ، دكتور صلاح لطفي آل هارون
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 11:24 am من طرف ن للتدريب الالكترونى

» الملتقي الدولي السابع للتدريب الإحترافي و المنتدي العربي لمعايير التدريب
الخميس أغسطس 10, 2017 11:47 am من طرف ن للتدريب الالكترونى

» صيانة زانوسي العبد بالغربية 01017556655
الأحد مارس 12, 2017 2:27 pm من طرف مارتين يوزرسيف

» البعد الثقافي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة
الأحد مارس 12, 2017 1:35 pm من طرف هيثم الروبى

» ن للتعليم والتدريب الالكتروني
الخميس مارس 02, 2017 3:12 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» صيانة ايديال زانوسي بالغربية 01017556655
السبت فبراير 25, 2017 12:23 pm من طرف مارتين يوزرسيف

» صيانة ايديال زانوسي 01017556655 * 03/5287684
الثلاثاء يناير 31, 2017 7:16 pm من طرف مارتين يوزرسيف

» صيانة زانوسي 01017556655 * 03/5287634
الثلاثاء يناير 31, 2017 6:54 pm من طرف مارتين يوزرسيف

» اهداف تيم الثورة مستمرة
الجمعة ديسمبر 30, 2016 8:39 am من طرف admin

» فكرة مشروع محطة تحلية المياه من مجموعة رمضون العالمية
الثلاثاء أبريل 26, 2016 8:43 am من طرف admin

» الملكيه الفكريه فى عصر المعلوماتيه!!
الثلاثاء أبريل 26, 2016 8:40 am من طرف admin

» اليمن السعيد يتحرر
الثلاثاء أبريل 14, 2015 5:23 pm من طرف admin

» الخليفه العثمانى الجديد ..
الأحد يناير 04, 2015 4:27 pm من طرف sa7fe

» شهر صفر (2)
الإثنين نوفمبر 24, 2014 8:43 pm من طرف admin

» مفاتيح الفرج والادعيه لازاله الهم والكرب والهموم ....
الإثنين نوفمبر 24, 2014 8:33 pm من طرف sa7fe

» يااا انت ان لم تحبني حرر اسري بك
الإثنين نوفمبر 24, 2014 8:25 pm من طرف admin

» اتعلم انه ينام معك في فراشك كل ليلة!!!!!!!!!!
السبت سبتمبر 06, 2014 7:49 am من طرف admin

» \\ خَـآرجْ طٌرقآتَ آلحٌبْ ..... -!
الأربعاء سبتمبر 04, 2013 10:26 am من طرف sa7fe

» لا يصح قول رمضان كريم
الجمعة أغسطس 02, 2013 3:14 pm من طرف admin

الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

تصويت

هل تؤيد حظر النقاب ؟؟؟
16% 16% [ 75 ]
69% 69% [ 333 ]
15% 15% [ 74 ]

مجموع عدد الأصوات : 482

عرف اصحابك بساعة صفا

اخبر صديقك

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 26 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 26 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 194 بتاريخ الثلاثاء أغسطس 23, 2011 11:44 am

الملكيه الفكريه _Intellectual property

الملكيه الفكريه هى

 الحق المكتسب من نتاج فكرى

 لشخص ما_ والنتاج الفكرى هو

 ابتكار طالما انفرد به الباحث_كأبتكار

 مصنف فنى به الكثير من المهارات

 التى ينفرد بها صاحب ذلك العمل الابداعى_

ما اسهل . COPY & PASTE

 القص واللزق!!!! .. وما اسهل البحث

 فى محرك البحث الشهير (GOOGLE)

المبادئ الاوليه .. فى استخدام الملكيه الفكريه ..

 فى المنتديات الموضوع كاملا فى قسم ثقافه وفكر

 _ Intellectual property is

acquired right from the product of

intellectual vision for the

person and the @

is the intellectual product

innovation as long as the researcher

 himself @ classified technical

innovation has a lot of Skills that

are specific to the creative

work that is easier @.

COPY & PASTE minors and Glutinous!!!!

.. And easier to search in

the search engine's

(GOOGLE) of the primary ..

In the use of intellectual property ..

 Forums modua fully in the Department

of Culture and Thought

5757


    عــــــلاج الهـــــــموم ( الجزء الرابع )

    شاطر
    avatar
    thegoldenyoungboy
    مشرف عام.. General Official
    مشرف عام.. General Official

    الرتبه فى روم ساعة صفا : super admin
    nick name paltalk : thegoldenyoungboy
    الثور
    التِنِّين
    عدد الرسائل : 76
    الموقع : EGYPT
    العمل/الترفيه : حاصل على ليسانس حقوق
    المزاج : عــــــــنــــــــــــــــــــــــــــــب
    نقاط النشاط : 3423
    تقيم الاعضاء لك : 7
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009

    default عــــــلاج الهـــــــموم ( الجزء الرابع )

    مُساهمة من طرف thegoldenyoungboy في الإثنين أكتوبر 19, 2009 3:23 pm

    علاج الهموم
    فهلم إلى استعراض شيء من أنواع العلاجات التي جاءت في هذه الشريعة :
    أولاً : التسلّح بالإيمان المقرون بالعمل الصالح
    قال الله تعالى: " من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينّه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون "
    وسبب ذلك واضح، فإن المؤمنين بالله الإيمان الصحيح، المثمر للعمل الصالح المصلح للقلوب والأخلاق والدنيا والآخرة، معهم أصول وأسس يتعاملون بها مع كلّ ما يرد عليهم من أنواع المسرات والأحزان. فيتلقون النّعم والمسارّ بقبول لها، وشكر عليها، ويستعملونها فيما ينفع، فإذا فعلوا ذلك أحسوا ببهجتها وطمعوا في بقائها وبركتها ورجاء ثواب شكرها وغير ذلك من الأمور العظيمة التي تفوق بخيراتها وبركاتها تلك المسرات.
    ويتلقون المكاره والمضار والهم والغم بالمقاومة لِما يمكنهم مقاومته وتخفيف ما يمكنهم تخفيفه ، والصبر الجميل لما ليس لهم عنه بد ، فيحصّلون منافع كثيرة من جراء حصول المكاره، ومن ذلك: المقاومات النافعة ، والتجارب المفيدة ، وقوة النفس ، وأيضا الصبر واحتساب الأجر والثواب وغير ذلك من الفوائد العظيمة التي تضمحل معها المكاره، وتحل محلها المسار والآمال الطيبة، والطمع في فضل الله وثوابه، كما عبّر النبي صلى الله عليه وسلم عن هذا المعنى في الحديث الصحيح بقوله : عَجَباً لأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ وَلَيْسَ ذَاكَ لأَحَدٍ إِلا لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْراً لَهُ وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْراً لَهُ رواه مسلم في صحيحه رقم 2999
    وهكذا يكون النظر الإيجابي إلى الابتلاء ، ومن ذلك :
    ثانياً : النظر فيما يحصل للمسلم من تكفير الذنوب وتمحيص القلب ورفع الدرجة ، إذا أصابته غموم الدنيا وهمومها :
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلا وَصَبٍ وَلا هَمٍّ وَلا حُزْنٍ وَلا أَذًى وَلا غَمٍّ حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا إِلا كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ رواه البخاري الفتح 5642
    وفي رواية مسلم : (مَا يُصِيبُ الْمُؤْمِنَ مِنْ وَصَبٍ وَلا نَصَبٍ وَلا سَقَمٍ وَلا حَزَنٍ حَتَّى الْهَمِّ يُهَمُّهُ إِلا كُفِّرَ بِهِ مِنْ سَيِّئَاتِهِ) صحيح مسلم رقم 2573
    فليعلم المهموم أن ما يصيبه من الأذى النفسي نتيجة للهمّ لا يذهب سدى بل هو مفيد في تكثير حسناته وتكفير سيئاته، وأن يعلم المسلم أنه لولا المصائب لوردنا يوم القيامة مفاليس كما ذكر بعض السلف ولذلك كان أحدهم يفرح بالبلاء كما يفرح أحدنا بالرخاء.
    وإذا علم العبد أن ما يصيبه من المصائب يكفّر عنه سيئاته فرح واستبشر، وخصوصاً إذا عوجل بشيء بعد الذنب مباشرة كما وقع لبعض الصحابة رضي الله عنهم فيما رواه عَبْد اللَّهِ بْن مُغَفَّلٍ رضي الله عنه أَنَّ رَجُلا لَقِيَ امْرَأَةً كَانَتْ بَغِيًّا فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَجَعَلَ يُلاعِبُهَا حَتَّى بَسَطَ يَدَهُ إِلَيْهَا فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ مَهْ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ ذَهَبَ بِالشِّرْكِ وَقَالَ عَفَّانُ مَرَّةً ذَهَبَ بِالْجَاهِلِيَّةِ وَجَاءَنَا بِالإِسْلامِ فَوَلَّى الرَّجُلُ فَأَصَابَ وَجْهَهُ الْحَائِطُ فَشَجَّهُ ثُمَّ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَهُ فَقَالَ أَنْتَ عَبْدٌ أَرَادَ اللَّهُ بِكَ خَيْرًا إِذَا أَرَادَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِعَبْدٍ خَيْراً عَجَّلَ لَهُ عُقُوبَةَ ذَنْبِهِ وَإِذَا أَرَادَ بِعَبْدٍ شَرّاً أَمْسَكَ عَلَيْهِ بِذَنْبِهِ حَتَّى يُوَفَّى بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُ عَيْرٌ رواه أحمد رحمه الله المسند 4/87 والحاكم في المستدرك 1/349 وفي إسناده الحسن عن عبد الله بن مغفل والحسن مدلس وقد عنعن ولكن روى صالح بن أحمد ببن حنبل قال : قال أبي : سمع الحسن من أنس بن مالك ومن ابن مغفل - يعني عبد الله بن مغفل - : كتاب المراسيل لابن أبي حاتم ص: 45 باب ما يثبت للحسن البصري سماعه من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقال الذهبي رحمه الله : قال قائل : إنما أعرض أهل الصحيح عن كثير مما يقول فيه الحسن : عن فلان، وإن كان مما قد ثبت لقيُّه فيه لفلان المعين لأن الحسن معروف بالتدليس ويدلّس عن الضعفاء فيبقى في النفس من ذلك.. السير 4/588
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الله إذا أراد بعبد خيراً عجل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد بعبد شراً أمسك عنه حتى يوافى يوم القيامة بذنبه ) رواه الترمذي السنن رقم 2396 وهو في صحيح الجامع رقم 308
    ثالثاً : معرفة حقيقة الدنيا
    فإذا علم المؤمن أن الدنيا فانية، ومتاعها قليل، وما فيها من لذة فهي مكدّرة ولا تصفو لأحد. إن أضحكت قليلاً أبكت طويلاً، وإن أعطت يسيراً منعت كثيراً، والمؤمن فيها محبوس كما قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكَافِرِ رواه مسلم رقم 2956
    وهي كذلك نصب وأذى وشقاء وعناء ولذلك يستريح المؤمن إذا فارقها كما جاء عن أَبِي قَتَادَةَ بْنِ رِبْعِيٍّ الأَنْصَارِيِّ أَنَّهُ كَانَ يُحَدِّثُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُرَّ عَلَيْهِ بِجِنَازَةٍ فَقَالَ مُسْتَرِيحٌ وَمُسْتَرَاحٌ مِنْهُ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا الْمُسْتَرِيحُ وَالْمُسْتَرَاحُ مِنْهُ قَالَ الْعَبْدُ الْمُؤْمِنُ يَسْتَرِيحُ مِنْ نَصَبِ الدُّنْيَا وَأَذَاهَا إِلَى رَحْمَةِ اللَّهِ وَالْعَبْدُ الْفَاجِرُ يَسْتَرِيحُ مِنْهُ الْعِبَادُ وَالْبِلادُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ رواه البخاري : الفتح رقم 6512
    وموت المؤمن راحة له من غموم دار الدنيا وهمومها وآلامها كما في الحديث : إِذَا حُضِرَ الْمُؤْمِنُ أَتَتْهُ مَلائِكَةُ الرَّحْمَةِ بِحَرِيرَةٍ بَيْضَاءَ فَيَقُولُونَ اخْرُجِي رَاضِيَةً مَرْضِيّاً عَنْكِ إِلَى رَوْحِ اللَّهِ وَرَيْحَانٍ وَرَبٍّ غَيْرِ غَضْبَانَ فَتَخْرُجُ كَأَطْيَبِ رِيحِ الْمِسْكِ حَتَّى أَنَّهُ لَيُنَاوِلُهُ بَعْضُهُمْ بَعْضاً حَتَّى يَأْتُونَ بِهِ بَابَ السَّمَاءِ فَيَقُولُونَ مَا أَطْيَبَ هَذِهِ الرِّيحَ الَّتِي جَاءَتْكُمْ مِنَ الأَرْضِ فَيَأْتُونَ بِهِ أَرْوَاحَ الْمُؤْمِنِينَ فَلَهُمْ أَشَدُّ فَرَحاً بِهِ مِنْ أَحَدِكُمْ بِغَائِبِهِ يَقْدَمُ عَلَيْهِ فَيَسْأَلُونَهُ مَاذَا فَعَلَ فُلانٌ مَاذَا فَعَلَ فُلانٌ فَيَقُولُونَ دَعُوهُ فَإِنَّهُ كَانَ فِي غَمِّ الدُّنْيَا فَإِذَا قَالَ أَمَا أَتَاكُمْ قَالُوا ذُهِبَ بِهِ إِلَى أُمِّهِ الْهَاوِيَةِ وَإِنَّ الْكَافِرَ إِذَا احْتُضِرَ أَتَتْهُ مَلائِكَةُ الْعَذَابِ بِمِسْحٍ فَيَقُولُونَ اخْرُجِي سَاخِطَةً مَسْخُوطاً عَلَيْكِ إِلَى عَذَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فَتَخْرُجُ كَأَنْتَنِ رِيحِ جِيفَةٍ حَتَّى يَأْتُونَ بِهِ بَابَ الأَرْضِ فَيَقُولُونَ مَا أَنْتَنَ هَذِهِ الرِّيحَ حَتَّى يَأْتُونَ بِهِ أَرْوَاحَ الْكُفَّارِ المجتبى من سنن النسائي رقم 1810 وصححه الألباني في صحيح النسائي 1309
    إن هذا المعنى الذي يدركه المؤمن لحقيقة الدنيا يهوّن عليه كثيراً من وقع المصاب وألم الغمّ ونكد الهمّ لأنه يعلم أنه أمر لا بدّ منه فهو من طبيعة هذه الحياة الدنيا.
    رابعاً : ابتغاء الأسوة بالرسل والصالحين واتخاذهم مثلاً وقدوة
    وهم أشد الناس بلاءً في الدنيا ، والمرء يبتلى على قدر دينه ، والله إذا أحب عبداً ابتلاه وقد سأل سعد رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم فقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ النَّاسِ أَشَدُّ بَلاءً قَالَ الأَنْبِيَاءُ ثُمَّ الأَمْثَلُ فَالأَمْثَلُ فَيُبْتَلَى الرَّجُلُ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ فَإِنْ كَانَ دِينُهُ صُلْباً اشْتَدَّ بَلاؤُهُ وَإِنْ كَانَ فِي دِينِهِ رِقَّةٌ ابْتُلِيَ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ فَمَا يَبْرَحُ الْبَلاءُ بِالْعَبْدِ حَتَّى يَتْرُكَهُ يَمْشِي عَلَى الأَرْضِ مَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ رواه الترمذي وقَالَ : هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ، السنن : رقم 2398 وهو في صحيح سنن الترمذي للألباني رقم 1956
    خامساً : أن يجعل العبد الآخرة همه
    لكي يجمع الله له شمله لما رواه أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مَنْ كَانَتِ الآخِرَةُ هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ وَمَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلا مَا قُدِّرَ لَهُ رواه الترمذي رقم 2389 وصححه الألباني في صحيح الجامع 6510
    قال ابن القيم رحمه الله: إذا أصبح العبد وأمسى وليس همه إلا الله وحده تحمّل الله عنه سبحانه حوائجه كلها، وحمل عنه كلّ ما أهمّه، وفرّغ قلبه لمحبته، ولسانه لذكره، وجوارحه لطاعته، وإن أصبح وأمسى والدنيا همه حمّله الله همومها وغمومها وأنكادها ووكَلَه إلى نفسه، فشغل قلبه عن محبته بمحبة الخلق، ولسانه عن ذكره بذكرهم، وجوارحه عن طاعته بخدمتهم وأشغالهم، فهو يكدح كدح الوحوش في خدمة غيره.. فكلّ من أعرض عن عبودية الله وطاعته ومحبته بُلِيَ بعبودية المخلوق ومحبته وخدمته. قال تعالى : ( ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطاناً فهو له قرين). الفوائد ط. دار البيان ص: 159
    من طرف
    thegoldenyoungboy
    avatar
    Q_jjj_0_jjj_0
    مراقب .. Observer
    مراقب .. Observer

    الرتبه فى روم ساعة صفا : admin
    nick name paltalk : Q_jjj_0_jjj_0
    الحمل
    الثعبان
    عدد الرسائل : 298
    نقاط النشاط : 3401
    تقيم الاعضاء لك : 7
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009

    default رد: عــــــلاج الهـــــــموم ( الجزء الرابع )

    مُساهمة من طرف Q_jjj_0_jjj_0 في الخميس أكتوبر 22, 2009 7:09 pm



    _________________



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 9:33 pm